موهبة معالي زايد الفنية

معالي زايد موهبة لها مقومات رائعة بوجه مصري لم يسبق له مثيل على شاشة السينما وروح شعبية جميلة وقدرة فنية مدهشة تستطيع الإضحاك والإبكاء والإغراء إن لزم الأمر لكن ما السر وراء أن هذه الموهبة الكبيرة قضت سنوات طويلة في تخبط فني ولم تتمكن من انتاج حصيلة فنية تتوافق مع موهبتها حيث قدمت خلال فترة الثمانينات التي كانت أبرز سنوات تألقها فقط 15 فيلم و8 مسلسلات لأنها كانت ترفض أدوارا كثيرة مع نجوم كبار وكان البعض يعتقد أن هذا الرفض موقف شخصي منه.

معالي زايد

كان آخر مسلسل قدمت “معالي زايد” هو دورها في مسلسل “موجة حارة” من إخراج المخرج المتميز “محمد ياسين” والذي أبهرت الجميع بأدائها القوي وأثبتت أن التمثيل ليس له علاقة لا بالسن ولا بالرشاقة وإنما بالنص الجيد والموهبة الرائعة.

معالي زايد

قدمت معالي زايد عددا كبيرا من الأدوار المتميزة كان أبرزها الأفلام التي قدمتها مع المخرج المتميز “رأفت الميهي” من أبرزها فيلم “السادة الرجال” و”سيداتي آنساتي” ودورها الرائع في فيلم ” للحب قصة أخيرة” والذي اشتهر بعد عرضه في السينما لمدة شهر ونصف بأنه الفيلم الذي أدخل بطليه “يحيى الفخراني” و”معالي زايد” إلى النيابة بتهمة نشر الفجور لكن المخرج “رأفت الميهي” وقف مع نجوم فيلمه.

جمعت بين “معالي زايد” والنجم “أحمد زكي” صداقة طويلة وكان أحمد زكي يخبرها دائما بأنها تشبهه على المستوى الفني والإنساني وهذه الصداقة هي التي جعلتها تقبل دورها في فيلم “البيضة والحجر” والذي كان بطولة “أحمد زكي” على الرغم من صغر مساحة الدور.

فيلم البيضة والحجر