معدن الحديد

صناعة الحديد

يعد الحديد من المعادن الأكثر إستخداما في عالمنا نظرا لتعدد مجالات استخدامه وعن خام الحديد فهو يكون في صورة تراب أو برادة يتم إستخراجها من الصخور ويجمع هذا الخام ويوضع في افران ذات درجات حرارة هائلة حتى ينصهر فبعد ان ينصهر المعدن يوضع يمكن تصفيته وإستخلاصه من الشوائب العالقة به.

ومن اكبر الدول المنتجة لخام الحديد هي الصين و أستراليا والبرازيل والهند وروسيا وأوكرانيا والولايات المتحدة وجنوب افريقيا وإيران وكندا والسودان والعديد من الدول الأخرى.

حديد
حديد

وتتعدد الصناعات التي يدخل فيها الحديد كعامل اساسي كسبائك الصلب فالصلب سبائك تصنع من الحديد مع زيادة معدل الكربون وبعض العناصر السابكة الأخرى ومقاومات التآكل كالمنجنيز.

وعن سعر الحديد فهو مرتفع نسبيا ولكنه منخفض اذا ما قورن سعر كيلو الحديد مع سعر كيلو جرام من الذهب فالحديد يدخل في العديد من الإستخدامات وعلى رأسها الإنشاءات المعمارية.

والحديد هو واحد من الفلزات الكيميائية ويرمز له بالرمز Fe وهو واحد من العناصر التي تدخل في تكوين الدم والهامة لحياة الإنسان والحيوان ويستمد من التربة وبعض الأطعمة التي تحتوي على الحديد والحديد من الفلزات القابلة للطرق والسحب وهو في الأصل معدن فضي اللون وهو الفلز الاقوى على الإطلاق ولكنه يحتاج إلى حمايته من الصدا ولذلك يستخدم معه في صناعته المنجنيز ليحافظ على الحديد من الصدأ والتآكل.

حديد صلب
حديد صلب

ومعدن الحديد النقي تماما يعد اكثر ليونة من الألومنيوم وتزداد صلابته بإصافة الأكاسيد السبائكية لتتكون سبائك الصلب والصلب أقوى آلاف المرات من الحديد.

وعرف الإنسان معدن الحديد منذ قديم الزمن فقد استخدم الحديد في العديد من الحضارات القديمة فقد استخدمه المصريون القدماء وخاصة استخدمو الحديد النيزكي في اغراض صناعة الحلى والزينة حتى ان انتشر معد الحديد وتعرفت عليه الحضارات الحديثة إلى ان صار اكثر معدن استخداما وخاصة في الإنشاءات الهندسية بصفة عامة.

ومن اهم العصور التي نمت فيها صناعة الحديد هو العصر الإسلامي فبدأو في إنشاء مصانع لإنتاج المعادن حتى انتشرت تلك المصانع في كل الولايات الإسلامية بصفة عامة كما انه يرجع اختراع الصلب الدمشقي الذي يعد اقوى انواع الصلب إلى المسلمون والذي استخدم في صناعة السيوف.

خالد بن الوليد سيف الله المسلول

خالد بن الوليد قائد من قادة المسلمين المحنكين والذي قضى عمره كله من إسلامه بعد صلح الحديبية وحتى وفاته يخدم الدولة الإسلامية ويرفع لوائها حتى قضى نحبه رضي الله عنه وأرضاه.

البداية كانت في مكة حيث يعيش “خالد” في منزل والده “الوليد بن المغيرة” أحد أكابر قريش الذين ناصبوا النبي “صلى الله عليه وسلم” وصاحب اتهام السحر الذي وجهه للنبي “صلى الله عليه وسلم” عندما أرسله المشركون إلى رسول الله “صلى الله عليه وسلم” ليتفاوض معه فأسمعه النبي “صلى الله عليه وسلم” القرآن فرجع “الوليد” إلى قريش وهو يقول لقد سمعت كلاما ليس بكلام بشر والله إن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإن أعلاه لمثمر وإن أسفله لمغدق وأنه يعلى ولا يعلى عليه”

فقال الحضور: لقد صبأ الوليد بن المغيرة لكنه رد بأن هذا الكلام كلام ساحر.

 

 

خالد بن الوليد

وفي بيت كهذا نشأ “خالد” الذي ظل على شركه طوال تلك المدة من بعثة النبي “صلى الله عليه وسلم” وحتى العام السابع من الهجرة عندما عقد رسول الله “صلى الله عليه وسلم” مع كفار قريش صلح الحديبية فجاء إلى النبي “صلى الله عليه وسلم” هو “وعمرو بن العاص” رضي الله عنهما ليعلنا إسلامهما بين يدي رسول الله “صلى الله عليه وسلم” والذي سر بهذا الأمر سرورا عظيما وتولى خالد قيادة فرقة من المسلمين يوم فتح مكة

ومن حينها عاش “خالد” بالإسلام وللإسلام وقضى نحبه وليس في جسده موقع شبر إلا وفيه طعنة رمح أو ضربة بسيف.

يا سعد أطب مطعمك تكن مستجاب الدعوة

سعد بن مالك والذي اشتهر باسم سعد ابن أبي وقاص هو أحد كبار الصحابة ومن السابقين للإسلام وأحد العشرة المبشرين بالجنة وأحد الستة الذين توفى رسول الله “صلى الله عليه وسلم” وهو عنهم راض.

أسلم سعد بن أبي وقاص منذ أوائل الدعوة الإسلامية على يد سيدنا أبو بكر الصديق وكان ما زال في السابعة عشر من عمره وكان من أعلى قريش حسبا ونسبا ولما أرادت أمه أن تثنيه عن إسلامه أقسمت أن تجلس في الشمس وألا تأكل وألا تستحم حتى يعود سعد عما اعتنقه ويترك دين محمد ويعود لدين الآباء والأجداد فما كان من سعد الذي يعلم أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق وأنه لا طاعة لأمه أو لأبيه إذا أمراه بالإشراك بالله

سعد بن أبي وقاص

ما كان منه رضي الله عنه إلا أن قال لأمه: والله لو أن مئة ألف نفس وخرجت جميعها أمامي نفسا نفسا على أن أترك هذا الدين ما تركته أبدا لشيء فإن شئت فكلي أو لا تأكلي.

فما كانت منها إلا أن يئست من عودنه وتركه لدينه.

هاجر سعد بن أبي وقاص إلى المدينة مع من هاجر من صحابة رسول الله “صلى الله عليه وسلم” وشهد مع رسول الله “صلى الله عليه وسلم” غزوة بدر وكان بارعا في الرمي بالسهام ورسول الله صلى الله عليه وسلم بجواره يقول له “ارم سعد فداك أبي وأمي”

وكان رسول الله “صلى الله عليه وسلم” يقول عن سعد والذي كان قريبه من ناحية أمه حيث كان من بني زهرة “هذا خالي فليرني امرؤ خاله”.