قصص غريبة عن أطفال بأعين سوداء

نُشِرت من قبل

قصص غريبة عن أطفال بأعين سوداء

تنتشر في “الولايات المتحدة الأمريكية” في الآونة الأخيرة بعض القصص الغريبة عن أشخاص يقابلون مجموعة من الأطفال بعد منتصف الليل يبدون كأطفال عاديين ولكن بأعين سوداء ليس فيها أي بياض، وانتشرت العديد من القصص التي تفيد بأن هؤلاء الأطفال يقومون بالدق على أبواب المنازل بعد منتصف الليل أو طلب الدخول إلى سيارة شخص ما في الشارع بحجة توصيلهم للمنزل. لا أحد يعلم ما الذي يحدث إذا قمت بإدخال هؤلاء الأطفال إلى منزلك أو سيارتك لأن معظم الأشخاص يخافون منهم وينتابهم شعور سيء فور رؤيتهم، ولكن تقول بعض القصص أنه هؤلاء الأطفال لا يمكنهم الدخول إلى منزلك أو سيارتك بدون أذن منك.

قصص مرعبة

والآن لنستعرض بعض القصص الغريبة عن تلك الظاهرة:

  • تقول سيدة أنها كانت نائمة في ساعة ما بعد منتصف الليل بجانب زوجها وابنتها البالغة من العمر عامين. وجدت هذه السيدة الكلب الخاص بها يقف بجوار السرير وينبح بطريقة مخيفة وينظر نحو الباب، خرجت السيدة كي تطمئنه أن كل شيء بخير وعندما اتجهت نحو باب المنزل لتفتحه أصبح نباح الكلب أشد وهرع نحوها كي لا تفتح الباب، عندها، نظرت السيدة من فتحة الباب لتجد فتاة بالغة من العمر 16 أو 17 عاماً ومعها طفلة، تحدثت هذه الفتاة معها من خلف الباب وطلبت منها الدخول واستعمال الهاتف. لم تجيب السيدة ولم تكن تعرف كيف تتصرف وكيف علمت الفتاة بالخارج أنها تقف خلف الباب. فجأة اقتربت الفتاة من فتحة الباب ونظرت للسيدة مباشرة لتجد السيدة أن عينا الفتاة سوداويتين بالكامل، تقول السيدة “لقد هرعت إلى الداخل، وكلما كنت أبتعد عن الباب كانت تحادثني بلهجة آمرة أن أفتح الباب”. لم تفتح الباب ليلتها وظلت خائفة حتى الصباح، وعندما قالت لزوجها ما حدث قال لها “ربما كان كابوساً”!

 

  • يقول أحد الأطفال أنه كان منتظراً والدته في السيارة عندما كانت تقوم بقص شعرها، وفجأة رأى صبياً بنفس عمره تقريباً يقف أمام السيارة، اعتقد الطفل أن هذا الصبي صديقه من المدرسة ولكن عندما التفت ناحيته أدرك أنه لا يعرف هذا الصبي. اقترب الصبي من نافذة السيارة التي يجلس فيها الطفل ونظر له نظرة طويلة ومرعبة لتظهر عيناه السوداء الفاحمة بالكامل ويقول له آمراً “سوف تُدخلني إلى هذه السيارة الآن!” يقول الطفل “لقد ارتعبت كثيراً مما حدث وقمت بإغلاق أقفال السيارة جيداً واختبئت تحت مقعد السيارة لدقائق، وعندما عدت، وجدت أن الطفل قد اختفى!” خرجت الأم بعد فترة وقالت له أنه هناك صبي بعيون سوداء تماماً قد دخل إليها أثناء قص شعرها وطلب منها مفتاح السيارة، ولكنها لم تعطه إياه!

 

إترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *