5 أشياء يجب أن تتعلمها عندما تفقد شخصاً عزيزاً

من أصعب الأشياء التي من الممكن أن تتعرض لها في الحياة هي فقدان شخص عزيز عليك، شعر بعدها أن العالم لم يعُد كما كان، وأن الأشخاص من حولك أصبحوا غرباء. تفقد الثقة بالأخرين وتشعر بأن كان هناك درعاً اعتدت أن تحتمي به قد زال. الارض أصبحت تدور من حولك وفقدت اتزاناً اعتدت على وجوده. كل هذه الأشياء تمر بها عند فقدانك شخص غالٍ عليك. ولكن بعد تلك الصدمة يجب أن تتعلم بعض الدروس المُستفادة كي تتمكن من استعادة اتزانك مرة أخرى.

الحياة لا تتوقف عن موت أحد

يجب أن تعلم أنه يجب عليك مواصلة حياتك حتى بعد فقدانك أعز الأشخاص على قلبك وأن الحياة لا تتوقف بعد أحد، بل هي مستمرة وسوف تستمر مهما حدث.

كن صبوراً

من الطبيعي أن تفتقد من غاب عنك، وسوف تتألم لعدم تمكنك من رؤيته بعد الآن، ولكن كُن متأكداً من أن الوقت كفيل بمعالجة كل الآلام التي بداخلك، وأنه سيأتي يوماً ما وستجد أن كل آلامك قد اختفت.

اعتنِ بنفسك

سوف تحزن وتنتحب بلا شك، ولكن لا تنس أنك حياً، يجب أن تهتم بنفسك وبحياتك قبل أن يفون الأوان لذلك.

تقبل شخصيتك الجديدة

المرور بأزمة وموت أحد المقربين سوف يغير الكثير من شخصيتك، حاول التعامل مع الأمر وتقبل نفسك كما هي بدون تكلُّف أو مجاملة.

تقبل شخصيتك الجديدة

قم بفتح صفحة جديدة

بعد الإنتهاء من الحزن والنحيب، حان وقت فتح صفحة جديدة مع نفسك، تُقيِّم بها تجربتك، ما الذي استفدته وتعلمته. تصالح مع نفسك وابدأ مرة أخرى.

بهاء الدين محمد شاعر عمرو دياب المفضل

لكي يصل عمرو دياب إلى ما وصل إليه من مجد وشهرة كان عليه أن يضع لنفسه مجموعة من القواعد الثابتة التي لا تتغير والتي تضمن له التميز والتفرد خلال مشواره الطويل الذي بدأ من ثمانينات القرن الماضي.

واحد من أهم هذه القواعد التي سار عليها عمرو وضمن لنفسه مكانا متفردا في عالم الأغنية العربية هي اختيارات عمرو دياب الذكية ورهانه دائما على المواهب الجديدة التي أحاط نفسه بها خلال مشواره.

عمرو دياب

 

لا شك أن موهبة عمرو الغنائية وقدراته الصوتية ليست هي الأفضل في الأصوات الغنائية التي رافقته منذ رحلة صعوده، لكن عمرو عوض ذلك بالتدقيق والعمل الدؤوب الذي لا يتوقف لكي يصنع لنفسه عالما خاصا به، عالم عمرو دياب الذي خرج من عباءته أسماء متميزة جدا في عالم التلحين والتأليف صعدت مع عمرو وصعد بها عمرو إلى عرش الأغنية في مصر والعالم العربي أسماء ليست أقل من ” عمرو مصطفى” و”حسن الشافعي” وغيرهما.

بهاء الدين محمد

لكن يبرز من الأسماء الكثيرة التي تعامل معها عمرو خلال مشواره اسم الشاعر بهاء الدين محمد والذي قدم عدد كبير من الأغاني المتميزة مع عمرو دياب والتي لها طابع خاص ومكانة كبيرة في قلوب عشاق عمرو دياب ولعل هذا هو السبب في السعادة التي انتابت الكثيرين من عشاق عمرو دياب عندما علموا أن عمرو سيتعامل في ألبومه الجديد “معدي الناس” مع الشاعر “بهاء الدين محمد” في أغنية جديدة وتذكروا عدد من الأغاني الجميلة التي جمعت الاثنين معا مثل “وهي عاملة ايه” و”أديني رجعتلك” و”يا ريت سنك” وغيرها.

عالم نجيب محفوظ

التوغل في عالم نجيب محفوظ الروائي يحتاج إلى عشرات الكتب والمؤلفات كواحد من أهم كتاب الرواية في مصر وفي العالم العربي

لكننا في هذا المقال سنلقي بعض الضوء على كتابات “نجيب محفوظ” السينمائية سواء كتاباته كسيناريست أو الأفلام التي تم اقتباسها من رواياته المختلفة سواء في حياته أو بعد موته.

قدم “نجيب محفوظ” للسينما المصرية عدد كبير من الأفلام التي كتب السيناريو الخاص وقد تشعر بمفاجأة كبيرة إذا علمت بعض أسماء تلك الأفلام التي نحبها جميعا لكننا لا نعلم أن أديب نوبل الكبير “نجيب محفوظ” هو من وراء هذه الأفلام نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر فيلم “جعلوني مجرما” بطولة النجم “فريد شوقي” وإخراج “عاطف سالم” و فيلما  “الفتوة” و”النمرود” أحد أشهر أفلام وحش الشاشة “فريد شوقي”.

رواية الكرنك

ثم جاءت المرحلة الثانية في مشوار “نجيب محفوظ” مع السينما حينما بدأ صناع السينما يلتفتون إلى روايات وقصص نجيب محفوظ ويعملون على تحويلها لأفلام وهو ما حدث بالفعل وقدمت لنا السينما وجبة دسمة من أدب نجيب محفوظ المتفرد في أفلام مثل “اللص والكلاب” و”ثرثرة فوق النيل” و”القاهرة 30″ و”خان الخليلي” و”بداية ونهاية” والثلاثية الرائعة “بين القصرين”  و”زقاق المدق” و”المطارد” و”التوت والنبوت” و”وكالة البلح”  وكلها علامات مضيئة في تاريخ السينما المصرية بالإضافة إلى عدد من الأفلام التي تم اقتباسها من قصصه مثل “أميرة حبي أنا” و”الشحات”

أضف إلى ذلك عدد من الأعمال الدرامية لعل أشهرها مسلسل “السيرة العاشورية” ومسلسل ” حديث الصباح والمساء”.